قضية باب الرحمة.. بين أهداف الاحتلال وهبّة الفلسطينيين

home_politics_blog5
واقع الاستيطان في محافظة رام الله والبيرة
12 مارس ,2019

قضية باب الرحمة.. بين أهداف الاحتلال وهبّة الفلسطينيين

مقدمة:

نجح الفلسطينيون في مدينة القدس المحتلة من فتح مصلّى وباب الرحمة، بالمسجد الأقصى، بعدما أغلقه الاحتلال في العام 2003 متذرعًا باستخدامه من مؤسسة غير قانونية، هي مؤسسة التراث الإسلامي، وبقي الإغلاق قائمًا منذ ذلك الحين، وقد ثارت مخاوف الفلسطينيين من حينه بأنّ الهدف من هذا الإغلاق هو تأسيس كنيس يهودي في الموقع، وبالفعل فقد تجددت الاعتداءات ومحاولات إحكام السيطرة النهائية على هذا الموقع منذ مطلع العام 2019.

نجاح الفلسطينيين في كسر الهجمة الإسرائيلية الاستيطانية والحكومية على حدّ سواء على باب الرحمة، يذكّر بالإنجاز الفلسطيني فيما عرف بـ "هبة باب الأسباط" في تموز/ يوليو 2017، التي ثارت رفضًا لقرار حكومة الاحتلال تركيب بوابات إلكترونية تجبر المصلين على المرور منها إلى المسجد الأقصى، بهدف تعزيز سيطرة الاحتلال على المسجد، إذ كسر الفلسطينيون ساعتها قرار الاحتلال كذلك.

وبالرغم من ذلك الإنجاز، إلا أنّ هجمات الاحتلال المتعددة، بلا توقف، حتى بعد هبّة باب الأسباط، التي باتت تأخذ أشكالاً أكثر كشفًا عن الرغبة اللحوحة في فرض التقسيم المكاني على المسجد، كما أنّ المخاوف ما تزال قائمة من عودة الاحتلال لمحاولة إغلاق مصلّى باب الرحمة من جديد.

تعرض هذه الورقة لمجريات الاعتداء على باب الرحمة، وتصدي المقدسيين له، منذ بداية القضية، وما رافق ذلك من أحداث ومواقف وتصريحات، وتقرأ هذا الاعتداء في سياقاته السياسية العامّة، وفي السياق الخاص بقضية المسجد الأقصى.

هبة باب الرحمة.. مجريات العدوان ومواجهته

بدأت هجمات الاحتلال الجديدة على باب الرحمة؛ منذ مطلع العام 2019، فعلى سبيل المثال، قامت مجموعات من المستوطنين في 2 كانون الثاني/ يناير بأداء رقصات في مقبرة باب الرحمة1، كما تواصلت الاعتداءات بكثافة منذ مطلع شباط/ فبراير، سواء من جهات رسمية أو استيطانية، فقد أبعدت قوات الاحتلال سبع مقدسيات عن المسجد الأقصى بتهمة جلوسهن في منطقة باب الرحمة2، وتكررت بعد ذلك اقتحامات المستوطنين لمنطقة باب الرحمة، ضمن برنامج التقسيم الزماني3 الذي يحاول الاحتلال تكريسه، فعلى سبيل المثال، وفي الرابع من شباط/ فبراير، اقتحمت مجموعات من المستوطنين ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة لينتهي اقتحامها بأداء صلوات في باب الرحمة4، وقد تكرر المشهد تمامًا في السادس من الشهر نفسه5.

في الثالث عشر من شباط/ فبراير 2019 بدأت أوساط فلسطينية في الحديث عن نية الاحتلال إقامة كنيس يهودي في منطقة باب الرحمة، بعدما ضاعف الاحتلال من إجراءاته تجاه كلّ من يقترب من منطقة الباب، بما في ذلك موظفو دائرة الأوقاف6، ويبدو أن البداية الفعلية للمواجهة في باب الرحمة كانت حينما قام في الرابع عشر من شباط/ فبرايرالماضي، أعضاء من مجلس الأوقاف الإسلامية7، بالصلاة داخل مبنى باب الرحمة8، وعلى إثر ذلك، وفي السابع عشر من الشهر نفسه، أغلقت قوات الاحتلال الباب الحديدي القائم على رأس الدرج المؤدّي إلى باب الرحمة بالسلاسل الحديدية9، وهو ما ردّ عليه الفلسطينيون عمليًّا، في اليوم التالي لإجراء الاحتلال، بصلاة العشرات منهم الظهر قرب باب الرحمة10، لتنتهي صلاتهم بتحطيم المصلين للباب الحديدي11.

وفيما يبدو وكأنه اختزال –في حينه- للأزمة في السلاسل الحديدية، لا في قضية إغلاق باب الرحمة، قامت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس بإعادة تركيب الباب الحديدي، في التاسع عشر من الشهر نفسه12، في حين أعلن الاحتلال عن إزالته للأقفال الحديدية عن باب الرحمة13، وهو ما عدّه بعض المسؤولين في الأوقاف الإسلامية في القدس انتهاء للأزمة كما في تصريحات الشيخ واصف البكري، نائب قاضي القضاة في القدس وعضو مجلس الأوقاف الإسلاميّة، الذي قال إنّ الأزمة حلّت بفضل اتصالات مكثفة أجراها "الملك عبد الله الثاني وكافة السلطات الأردنية ووزارة الأوقاف ووزارة الخارجية والسفارة الأردنية ودائرة الأوقاف الإسلامية في القدس ومجلس الأوقاف الإٍسلامي، لحل أزمة باب الرحمة"14.

بيد أنّ الأزمة لم تنته بالنسبة للمقدسيين الذين رأوا أن القضية في إغلاق مصلّى باب الرحمة ومنع الفلسطينيين من الوصول إليه لا في مجرد إغلاق الباب الحديدي بالسلاسل الحديدية.

وبناء على ذلك قرّر شبّان مقدسيون استمرار التوافد على باب الرحمة و إداء الصلاة عنده، الأمر الذي واجهته قوات الاحتلال بتحويل ساحات المسجد الأقصى إلى ثكنة عسكرية15، بالإضافة لسلسلة إجراءات أخرى، رافقت القضية منذ بدايتها، منها اعتقال عدد من المعتصمين والمصلين بالقرب من باب الرحمة، وقد استمرت الصلوات قرب بالرحمة إلى أن تمكن الفلسطينيون، وبعد الدعوة إلى نفير عام، من افتتاح المصلى والصلاة فيه يوم الجمعة، وسط الهتافات، وكان من بين المصلين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، وأعضاء مجلس الأوقاف الإسلامية ومشايخ القدس، بما فيهم رئيس المجلس الأعلى للأوقاف الإسلامية في القدس، الشيخ عبد العظيم سلهب16.

و لتثبيت الإنجاز الفلسطيني، ورفض قرار إغلاق منطقة باب الرحمة، قرّر مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس الإبقاء على مصلى باب الرحمة مفتوحًا، وتعيين إمام له، وعدم الاعتراف بأي قرار يصدره الاحتلال بخصوص المسجد الأقصى17.

استمرار المواجهة

في أثناء الهبّة، وبعد تمكّن الفلسطينيين من افتتاح المصلى والصلاة فيه، كان الاحتلال قد اعتقل كلاً من رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب المدير العام لدائرة الأوقاف الاسلامية الشيخ ناجح بكيرات، لساعات، وسلّمهما، بعد ذلك، قرارات بالإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة ثمانية أيام، قابلة للتجديد، في حين أكّد سلهب أنه لا عودة عن قرار فتح المصلى وترميمه، وبحسب كل من سلهب وبكيرات، فإنّ ساعات التحقيق معهما كلها تمحورت حول افتتاح المصلى، وبما ينمّ عن إرادة الاحتلال في العودة لإغلاقه18.

وفي حين تتواصل الاتصالات بين الأردن و"إسرائيل" للوصول إلى تسوية بخصوص باب الرحمة19، فإنّ رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو كان قد أصدر أوامره بإنفاذ قرار محكمة الاحتلال الصادر بشأن مصلى باب الرحمة التابع للمسجد الأقصى المبارك، وإعادة إغلاقه من جديد وإخلائه من محتوياته، ودون أي تسويات مع مجلس الأوقاف الإسلامية بالقدس، وهي الأوامر التي نقلها وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان للشرطة الإسرائيلية، ولكن دون تحديد جدول زمني للشروع في تنفيذ هذه الأوامر، علمًا بأنّ محكمة إسرائيلية كانت قد أصدرت في العام 2017، قرارًا تؤيّد فيه قرار إغلاق الشرطة الإسرائيلية لمصلّى باب الرحمة20.

وكانت قوات الاحتلال في سياق هذه المواجهة قد اعتقلت أكثر من 100 مقدسي من بينهم محافظ القدس عدنان غيث، والذي أفرجت عنه لاحقًا21، ومن بينهم كذلك رائد دعنا، مدير الوعظ والإرشاد في المسجد الأقصى، وأول من أم المصلين في صلاتهم أمام مصلى باب الرحمة، كما أبعدت عن المسجد الأقصى أكثر من 120 مقدسيًّا22.

والحال هذه، فإنّ الاحتلال، وفي سياق سعيه للعودة بباب الرحمة إلى ما قبل افتتاحه من المصلين رغمًا عنه، دفع ببعض قادته الأمنيين، وتحديدًا قائد شرطة القدس ومسؤول كبير في جهاز "الشاباك" لاقتحام باب الرحمة23، كما أنّ اعتداءات المستوطنين لم تتوقف، إذ أقدم بعضهم على كتابة شعارات معادية للعرب والمسلمين على مدخل باب الرحمة من الجهة الخارجية الملاصق لسور المدينة الشرقي24.

في إطار المواجهة، دار جدل، حول التوجه القانوني للمحاكم الإسرائيلية بخصوص قانونية إغلاق باب الرحمة25، ولاسيما أنّ هذا الإغلاق مقرّ من محكمة إسرائيلية في آب/ أغسطس 2017، بيد أنّ طاقم المحامين الذي ترافع عن معتقلي باب الرحمة، بيّن أنّه يؤكد على موقف دائرة الأوقاف وشؤون المقدسات الإسلامية بالقدس بعدم ولاية القانون والقضاء الإسرائيلي في كل ما يتعلق بالمسجد الأقصى، إلا أنّ الطاقم بيّن، أن مرافعته كانت في الأساس عن عدد من المعتقلين الذي اتهموا بفتح باب الرحمة، مستندًا في مرافعته على كون قرار المحكمة في آب/ أغسطس 2017، غير قانوني وغير ساري المفعول، وأنّ القرار تعلق بـ "لجنة التراث" فقط، وأنّه غير ساري المفعول على المستوى الإجرائي الشكلي كون الأمر انتهى في أواخر العام 2017، وهي المرافعة التي أخذت بها محكمة الصلح الإسرائيلية، ثم المحكمة المركزية التي استأنفت لديها الشرطة الإسرائيلية26.

المواقف والتصريحات

أصدرت الرئاسة الفلسطينية عدّة تصريحات بخصوص اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى وباب الرحمة، محذرة من مساعي الاحتلال لتقسيم المسجد الأقصى زمانيًّا ومكانيًّا، قائلة إنها تقوم بالاتصالات اللازمة للضغط على الاحتلال لوقف اعتداءاته على المسجد الأقصى والمصلين فيه، مطالبة بالحفاظ على الوضع القائم منذ العام 196727. وفي إطار دعم "صمود أبناء الشعب الفلسطيني المرابطين في ساحات المسجد الأقصى المبارك أمام الانتهاكات الإسرائيلية"، قالت الرئاسة إنّ الرئيس الفلسطيني هاتف مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، لأجل الاطلاع على ما يجري في المسجد الأقصى28.

وقد دانت الحكومة الفلسطينية، كذلك، استهداف الاحتلال للمسجد الأقصى، ولمصلّى باب الرحمة، محذّرة من أن يكون ذلك جزءًا من مخططات تهدف إلى فرض التقسيم على المسجد تمهيدًا للاستيلاء على المسجد الأقصى، مؤكّدة على أنّ المسجد بمساحته البالغة 144 دونمًا، وتضم 200 معلم، منها المسجد القبلي المسقوف ومصلى قبة الصخرة والمدارس والقباب والمصاطب وغيرها، وما يتصل بالسور من الخارج هي مسجد خالص للمسلمين متعارف عليه عالميًّا وضمن الوضع التاريخي القائم29، وفي تصريحات لاحقة حيّت الحكومة صمود الفلسطينيين في القدس وكسرهم الحصار عن باب الرحمة30، ودانت حملة الاعتقالات التي نفّذتها سلطات الاحتلال بحقّ عدد من المسؤولين في القدس والمعتصمين في باب الرحمة31.

وقد شكّلت هبّة باب الرحمة قضية جامعة لكل الفلسطينيين، بكل فصائلهم وقواهم السياسية، فقد أبدت حركة فتح اعتزازها بالإنجاز "الذي حققته المقاومة الشعبية في القدس بإجبارها سلطات الاحتلال على الرضوخ لإرادة المقدسيين وفتح باب الرحمة"32، وهو الموقف ذاته الذي عبّرت عنه حركة حماس، والتي نوّهت كذلك إلى مخططات الاحتلال لتقسيم المسجد الأقصى زمانيًّا ومكانيًّا مؤكدة أن "المسجد الأقصى هو خط أحمر لن يسمح شعبنا لأي كان بالعبث بهويته الإسلامية"33، وقد رأت حركة الجهاد الإسلامي في هبّة باب الرحمة مرحلة جديدة في مواجهة "المشروع الصهيوني"، تتوحد عليها كل الفصائل والفعاليات بحيث لن يسمح الفلسطينيون بأن تكون المقدسات مادة انتخابية للمتطرفين والمستوطنين34، وقد قرأت الجبهة الشعبية الموقف من الزاوية نفسها، إذ وفي حين تندرج هجمة الاحتلال في سياق مساعيه لفرض التقسيمين المكاني والزماني على المسجد الأقصى، فإنّها تأتي أيضًا في سياق الدعاية الانتخابية وكسب أصوات الشارع الإسرائيلي35.

عربيًّا وإقليميًّا، تأتي الأردن في صدارة الدول المعنية بهذا الملف، على اعتبار أنّ الأردن هي التي تملك حق الوصاية على المقدسات الإسلامية في القدس، ويتبع لها مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس، فقد أكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني عبد الناصر أبو البصل، أنّ باب الرحمة وقف مملوكي له حمايته كسائر الأوقاف التي تشرف الأردن على حمايتها، مؤكّدًا في جانب الخطوات العملية أنه يجري بحث برنامج لصيانة باب الرحمة وتعيين إمام ثابت له، وأنه سيجري نقل مكتب وقفية إلى باب الرحمة، وكرسي الإمام الغزالي، مع إبقائه مفتوحًا، منوّهًا إلى أنّ جهود الأردن هي التي أدت إلى الإفراج عن الشيخين سلهب وبكيرات36.

وبينما تبنى البرلمان الأردني، بيان لجنة فلسطين، بطرد السفير الإسرائيلي من عمان، واستدعاء السفير الأردني من تل أبيب، ردًّا على الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وغلق أبوابه37، فقد قالت بعض المصادر أن الأردن رفض طلبًا إسرائيليًّا بالتدخل لتهدئة "أزمة باب الرحمة"، وأنّ الطلب الإسرائيلي تضمن تهديدًا بأن الشرطة الإسرائيلية ستنفذ الأمر الموجه إليها بإغلاق باب الرحمة في حال لم يجر التوصل إلى اتفاق بخصوص الأزمة38.

وسوى ما سبق من مواقف، فقد دانت الخارجية القطرية سياسات الاحتلال "القمعية والعنجهية" التي تمارسها في القدس المحتلة والحرم القدسي والتي كان آخرها إغلاق باب الرحمة، محذرة من مساعي الاحتلال لتغيير هوية القدس وتقسيم المسجد الأقصى39 وقد دانت الجامعة العربية كذلك إجراءات الاحتلال في المسجد الأقصى وباب الرحمة40، كما وانطلقت مسيرة داعمة في مدينة إسطنبول بتركيا بالتزامن مع إغلاق الاحتلال لباب الرحمة41.

الحدث في سياقاته

لم يكن إغلاق باب الرحمة منفصلاً عن الهجمة الإسرائيلية المتصاعدة على المسجد الأقصى عمومًا، ولكن زيادة وتيرتها في الآونة الأخيرة، تكشف عن مساعي محمومة لفرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى، في سياق الحركة السياسية الجارية، حيث يتصاعد الحديث عن إطلاق الإدارة الأمريكية لخطتها المشهورة إعلاميًّا بـ "صفقة القرن" والتي أخذت مفاعيل واقعية ضمن جملة خطوات تخصّ قضايا القدس واللاجئين وسوى ذلك، فقد زادت نسبة الاعتداءات على المسجد الأقصى في العام 2018 بنسبة 17٪ عن العام الذي قبله، وبلغ عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد خلال العام 2018 أكثر من 29800 مستوطن42، بواقع 376 اقتحامًا، بالإضافة لإبعاد 176 شخصًا عنه طوال ذلك العام43.

ولم يخل شهر من العام 2018، من اقتحام لمنطقة باب الرحمة أو الاعتداء عليها44، كما أنّ النوايا الإسرائيلية تجاه باب الرحمة، لم تبدأ مع إغلاقه في العام 2003، ففي الخامس من كانون الثاني/ يناير 2001، اقترحت لجنة منبثقة عن مجلس الحاخامات الرئيسية في دولة الاحتلال إقامة كنيس داخل المسجد الأقصى المبارك، وجعلت من بين الأماكن المقترحة لهذا الكنيس، باب الرحمة، أو مبنى المحكمة، أو المدرسة العمرية، أو المصلى المرواني، وفي سياق محاولات فرض هذه الوقائع، أُطلقت النار على غرفة حراس المسجد الأقصى الموجودة قرب باب الرحمة أيار/ مايو 200145، هذا فضلاً عن الاعتداءات المستمرة على مقبرة الرحمة التي تلاصق السور الشرقي للمسجد الأقصى.

منذ ذلك التاريخ، ومنطقة باب الرحمة تتعرض للاقتحامات والاعتداءات المستمرة طوال السنوات الماضية، وقد استشعر الفلسطينيون، ولاسيما في السنوات الأخيرة، الأهداف الإسرائيلية الكامنة من الحرص الشديد في السيطرة على باب الرحمة، وتقنين إغلاقه، وتغطيته بستار قانوني، وجرّ الفلسطينيين إلى الملعب القانوني الإسرائيلي46، وفي مواجهة هذه المساعي الإسرائيلية، سبق للفلسطينيين أن حاولوا تخليص باب الرحمة من السيطرة الإسرائيلية، كما فعل بعض المعتكفين في المسجد الأقصى في العشر الأواخر في رمضان من العام 201847.

وبهذا يمكن القول إنّ الإجراء الإسرائيلي الأخير بخصوص باب الرحمة، يأتي في سياق عام متصل بالمسجد الأقصى يهدف لفرض التقسيم المكاني، بجانب الاعتداءات المتواصلة عليه، بهدف فرض التقسيم الزماني، والذي يتمثل حاليًّا في الاقتحامات اليومية المحميّة من الشرطة الإسرائيلية، وبالرغم من ذلك فإنّ الاقتحامات لم تصل بعد إلى غايتها من تطبيع التقسيم الزماني، أو من البلوغ به إلى درجة اقتسام الأوقات مع المسلمين، أو تخصيص المسجد الأقصى بالكامل لليهود في أيام أعيادهم، وهو ما يدفع الإسرائيليين لمحاولة فرض التقسيم المكاني48، أي اقتسام جزء من المسجد الأقصى وتحويله إلي كنيس يهودي، وقد سبقت الإشارة إلى أنّ باب الرحمة مقترح لهذا الغرض منذ العام 2001، وإصرار الاحتلال على السيطرة على هذه المنطقة دليل واضح على ذلك.

وفي المجريات الراهنة، يمكن ربط الإجراء الإسرائيلي، بالانتخابات الإسرائيلية، وتصاعد المزايدات بين أقطاب اليمين الإسرائيلي، ففي دعايته الانتخابية، أخذ وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان، يعدد إنجازاته، والتي جعل في طليعتها إخراج الحركة الإسلامية عن القانون، وإخراج المرابطين والمرابطات من المسجد الأقصى، ومضاعفة أعداد المقتحمين للمسجد الأقصى ثلاثة أضعاف، كما أن الأحزاب اليمينية الإسرائيلية تطالب نتنياهو بإغلاق باب الرحمة، جاعلة من الانتخابات القريبة القادمة ورقة ابتزاز بهذا الخصوص49، وعلى أيّ حال فإنّ فرض الوقائع في المسجد الأقصى، قد يكون مطلبًا إسرائيليًّا لتثبيتها في خطة التسوية القادمة التي يقال إنّ الإدارة الأمريكية الحالية بصدد الإعلان عنها50.

وتأتي قضية باب الرحمة، ضمن جملة من التعقيدات، فالقضية متصلة بالعلاقات الأردنية الإسرائيلية، ويبدو أنّه من الصعب على الأردن الرجوع بما أنجزه المقدسيون إلى الوراء، كما أنّ "إسرائيل" على أبواب انتخابات، فإذا كان نتنياهو بحاجة لأصوات اليمين الإسرائيلي، فإنّه في المقابل يخشى من احتمالية انفلات الأوضاع من بين يديه51، ولاسيما مع التحذيرات الأمنية من إمكانية اتساع الهبّة في القدس والضفة الغربية بالنظر إلى التوتر القائم أصلاً في الضفة، وإمكانية تصاعد احتجاجات الحركة الأسيرة52.

عامل آخر قد يكون موضع للتفاعل مع هذه القضية، فقد تلت المواجهات الخاصة بباب الرحمة، القرار الأردني بضم شخصيات تشغل مناصب رسمية في السلطة الفلسطينية، لمجلس الاوقاف الاسلامية بالقدس، كان أبرزهم عدنان الحسيني وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية، وحاتم عبد القادر53، هذه التغيير الذي أظهر مزيد من الاضطلاع الاردني بهذا الملف يشمل ضم مفاتيح عمل السلطة الفلسطينية بالقدس الى هذا المجلس، وهو ما قد يفسر بتقدير السلطة لضرورة التنسيق مع الأردن في مواجهة ما هو قادم.

وبينما ما تزال الحكومة الإسرائيلية تظهر إصرارًا على رغبتها في العودة لإغلاق باب الرحمة، وفي حين تتبادل الأوساط الأمنية الإسرائيلية، وكذلك الحزبية، الاتهامات بخصوص الإخفاق في منع الفلسطينيين من إعادة افتتاح المصلى في الباب54، فإنّ الاحتمالية قائمة لتجدد الهبّة واتساعها، في حال أقدم الاحتلال مجدّدًا على إغلاق باب الرحمة، وذلك بعدما أظهرت قضية الباب إجماعًا فلسطينيًّا عليها، ورفعت من معنويات الفلسطينيين الذين تمكّنوا للمرة الثانية في غضون أقل من عامين على كسر القرارات الإسرائيلية المتعلقة بالمسجد الأقصى، ولاسيما في ظل انغلاق سياسي، وانقسام مستمر يبدد جهد الفلسطينيين.


1. حصاد الأربعاء 2/1/2019، موقع معلومات مقدسية، 2 كانون الثاني/ يناير 2019، https://goo.gl/PtiBkT

2. الاحتلال يبعد 7 مقدسيات عن الأقصى لمدة أسبوعين، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 4 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/zRorKL

3. التقسيم الزماني، يعني فرض أوقات خاصة لليهود للصلاة داخل المسجد الأقصى بشكل متدرج بحيث ينتهي إلى أن تتساوى أوقاتهم مع أوقات المسلمين، بيد أنّ هذ المخطط الذي بدأت الحكومة الإسرائيلية بدفعه منذ العام 2000 لم يصل إلى غايته، فما تزال صورته على هيئة اقتحامات تحرسها الشرطة الإسرائيلية.

4. وسط حراسة مشددة.. مستوطنون يقتحمون الأقصى ويُؤدون طقوسًا تلمودية، موقع وكالة صفا، 4 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/HFkkVG

5. مستوطنون يقتحمون "الأقصى" ويؤدون صلوات تلمودية في "باب الرحمة"، موقع إذاعة صوت فلسطين، 6 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/oKqSsJ

6. "عربي21" تكشف تفاصيل مخطط لفتح كنيس في قلب الأقصى، موقع عرب21، 13 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/hJCku8

7. مجلس الأوقاف الإسلامية، يتبع الحكمة الأردنية، بحكم الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس، وقد أعيد تشكيل المجلس على نحو موسع في 14 شباط/ فبراير 2019 بموافقة من الحكومة الأردنية. انظر:

إعادة تشكيل مجلس أوقاف القدس بتركيبة موسعة، موقع وكالة صفا، 14 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/jm7ipo

8. باب الرحمة.. مواجهة متجددة في الأقصى، موقع متراس، 20 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/Fj635B

9. الاحتلال يغلق "باب الرحمة" في المسجد الأقصى بالسلاسل الحديدية، موقع صحيفة القدس العربي، 18 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/ff6U7N

10. العشرات يؤدون صلاة الظهر أمام "باب الرحمة" احتجاجا على إغلاقه بالسلاسل، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 18 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/R7i7mj

11. باب الرحمة.. مواجهة متجددة في الأقصى، موقع متراس، مصدر سابق.

12. الأوقاف تعيدُ تركيب الباب الحديدي على درجات باب الرحمة، موقع وكالة معا، 20 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/gTx7o8

13. الاحتلال يزيل الأقفال الحديدية عن باب الرحمة، موقع وكالة معا، 19 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/xF6DDK

14. المصدر السابق.

15. الاحتلال يحوّل "باب الرحمة" إلى ثكنة عسكرية ويبعد مُعتقلي أمس عن الأقصى، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 19 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/iHVq3x

16. المقدسيون يفتحون باب الرحمة المغلق منذ عام 2003، موقع عرب 48، 22 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/3we3iV

17. مجلس الأوقاف يقرر تعيين إمام لمصلى باب الرحمة، موقع وكالة قدس للأنباء، 24 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/mf1EXn

18. الاحتلال يفرج عن الشيخين سلهب وبكيرات ومجلس الأوقاف يعين إمامًا لمصلى باب الرحمة، موقع صحيفة القدس الفلسطينية، 25 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/kd2Bc1

19. باب الرحمة في الأقصى لا يزال مفتوحا، موقع الجزيرة نت، 26 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/55pUEU

20. نتنياهو يصدر أوامر بإعادة إغلاق "باب الرحمة"، موقع عرب 48، 25 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/mZ7yoP

21. الإفراج عن محافظ القدس عدنان غيث، موقع عرب48، 27 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/aUXYN3

22. فتح "باب الرحمة": اعتقالات وإبعاد عن الأقصى طال محافظ القدس، موقع عرب 48، 27 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/FQfVDw

23. بالصور: قائد شرطة الاحتلال وضباط "شاباك" يقتحمون مصلى الرحمة، موقع صحيفة الرسالة، 27 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/HvJeso

24. مستوطنون يخطون شعارات عنصرية على مدخل باب الرحمة، موقع وكالة سما الإخبارية، 26 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/AXfb13

25. انتزاع قرار بإيقاف إجراءات شرطة الاحتلال في باب الرحمة بالمسجد الأقصى، موقع صحيفة العربي الجديد، 24 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/ZHqXkH

26. عن صفحة المحامي خالد زبارقة على موقع فيسبوك، 24 شباط/ فبراير 2017، https://goo.gl/rAfrCf

27. الرئاسة تدين إجراءات الاحتلال في المسجد الأقصى وعلى بواباته، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 18 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/oqUAxX

28. الرئيس يهاتف مفتي القدس ويحيي صمود المرابطين في الأقصى.. أكد أنه يجري اتصالات لوقف اعتداءات إسرائيلية بحق شعبنا، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 19 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/MKwu6j

29. الحكومة تُدين استهداف الاحتلال المسجد الاقصى المبارك، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 18 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/WdFvGR

30. الحكومة تتوجه بتحية فخر واعتزاز الى أبناء شعبنا في العاصمة القدس على صمودهم وكسر الحصار عن باب الرحمة، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 22 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/YjeGSV

31. الحكومة تدين حملة الاعتقالات التي ينفذها الاحتلال في عاصمتنا القدس، ، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 24 شباط/ فبراير 2019

32. العالول يؤكد اعتزاز حركة "فتح" بالإنجاز الذي حققته المقاومة الشعبية في القدس، موقع إعلام فتح.. مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، 22 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/UtxedU

33. بيان صحفي تعقيبًا على إغلاق الاحتلال باب الرحمة واعتقال الشبان المقدسيين، موقع حركة حماس، 18 شباط/ فبراير 2019، http://hamas.ps/ar/post/10215

34. الجهاد الاسلامي: المقدسيون يكتبون فصلا جديدا في مسيرة الدفاع عن المسجد الأقصى، موقع حركة الجهاد الإسلامي، 28 شباط/ فبراير 2018، https://goo.gl/Rbm3C1

35. الشعبية: الهجمة الصهيونية الممنهجة على القدس وأهلها ستنقلب ناراً وغضباً على الاحتلال، موقع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، 18 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/heeftx

36. وزير الأوقاف: برنامج لصيانة باب الرحمة وتعيين إمام ثابت للمصلى، موقع صحيفة الدستور الأردنية، 26 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/WdVT16

37. البرلمان الأردني يدعو لطرد السفير الإسرائيلي من عمان، موقع عرب48، 20 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/U4LGgH

38. الأردن ترفض طلب اسرائيل بالتدخل لتهدئة أزمة باب الرحمة، موقع وكالة سوا الإخبارية، 27 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/qiDVNs

39. قطر تدين بشدة السياسات القمعية للاحتلال الإسرائيلي في القدس والحرم القدسي الشريف، موقع وزارة الخارجية القطرية، 20 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/3Re4de

40. الجامعة العربية تدين إجراءات الاحتلال بالأقصى وتدعو لوضع خطة لمواجهة الانتهاكات، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، 19 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/65cYg7

41. إسطنبول.. مظاهرة لنصرة الأقصى تزامناً مع إغلاق إسرائيل مصلى "باب الرحمة"، موقع ترك برس، 22 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/1QQNEH

42. اقتحامات غير مسبوقة للأقصى في 2018، موقع الجزيرة نت، 31 كانون الأول/ ديسمبر 2018، https://goo.gl/cGx5Uf

43. الأوقاف الفلسطينية: الأقصى دُنس 376 مرة عام 2018، موقع الجزيرة نت، 24 كانون الثاني/ يناير 2019، https://goo.gl/zu689G

44. وذلك بمراجعة أبرز الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى 2018، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، بدون تاريخ، https://goo.gl/aVvrUy

45. أبرز الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى 2001-2010، موقع وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية- وفا، بدون تاريخ، https://goo.gl/u15Ki7

46. إغلاق "باب الرحمة".. السهم "الإسرائيلي" في قلب الأقصى، موقع المركز الفلسطيني للإعلام، 12 أيلول/ سبتمبر 2017، https://goo.gl/3mSZuE

47. حقيقة ما يجري في باب الرحمة.. أغلقه صلاح الدين قديماً ويسعى الاحتلال لاختراقه من جديد، موقع صحيفة الحدث الفلسطينية، 19 حزيران/ يونيو 2018، https://goo.gl/sQxu28

48. زياد بحيص، التقسيم المكاني للأقصى يمكن إفشاله مبكراً، 4 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/Evr8hF

49. كمال الخطيب. "باب الرحمة": ملحمة لن ترحم نتنياهو، موقع TRTعربي، 28 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/hhdNks

50. مواقع إسرائيلية: نتنياهو سيحدد موعد إعلان "صفقة القرن"، صحيفة العربي الجديد، 28 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/aawqCR

51. هل يجازف نتنياهو بإشعال الأوضاع بالأقصى قبل الانتخابات؟، موقع عربي21، 27 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/ouGDRL

52. تحذير إسرائيلي من "تصعيد كبير" في الأراضي الفلسطينية قبل الانتخابات، موقع عرب 48، 25 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/dD8Atf

53 توسيع "أوقاف القدس"، صحيفة الرأي،15 شباط/فبراير ٢٠١٩، http://tiny.cc/qo8u3y

54. اتهامات إسرائيلية متبادلة عقب نجاح الفلسطينيين بفتح "باب الرحمة".. باحث يتوقع إغلاق "باب الرحمة" مجددًا وحدوث هبة مقدسية جديدة، موقع صحيفة فلسطين، 28 شباط/ فبراير 2019، https://goo.gl/zCB5iv

شارك الموضوع اذا اعجبك